Center

Sub Title: 

2 تشرين الأول (أكتوبر) 2017

...

Image: 

   قام المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية بإجراء استطلاع للرأي العام الفلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة وذلك في الفترة ما بين 14- 16 أيلول (سبتمبر) 2017. كانت المواجهات الشعبية في القدس وعلى أبواب الحرم الشريف اعتراضاً على تركيب الشرطة الإسرائيلية لبوابات الكترونية هي الحدث الأبرز خلال هذه الفترة. أعلن الرئيس عباس على أثر المواجهات تعليق الاتصالات والتنسيق الأمني مع الطرف الإسرائيلي. على الصعيد الداخلي استمر الانقسام بدون بوادر للنجاح إلا في اليومين الأخيرين لإجراء الاستطلاع حيث جرت مفاوضات في القاهرة بمبادرة مصرية. أصدر الرئيس عباس خلال هذه الفترة مرسوماً بقانون يتعلق بالجرائم الالكترونية رفضته معظم منظمات حقوق الإنسان والمؤسسات الصحفية ومنظمات المجتمع المدني الأخرى. كما تم اعتقال العديد من الصحفيين في الضفة الغربية وقطاع غزة. ينبغي الإشارة إلى أن إجراء المقابلات كان قد اكتمل قبل إعلان حركة حماس عن حل لجنتها الإدارية التي عملت كحكومة غير رسمية لقطاع غزة. يغطى هذا الاستطلاع كافة هذه القضايا بالإضافة إلى قضايا داخلية أخرى مثل الانتخابات والأوضاع العامة وعملية السلام.  تم إجراء المقابلات وجهاً لوجه مع عينة عشوائية من الأشخاص البالغين بلغ عددها 1270شخصاً وذلك في 127 موقعاً سكنياً وكانت نسبة الخطأ 3%.... المزيدRead more

Sub Title: 

2  October 2017  

An...

Image: 

These are the results of the latest poll conducted by the Palestinian Center for Policy and Survey Research (PSR) in the West Bank and the Gaza Strip between 14-16 September 2017. The popular confrontations with the Israeli police in Jerusalem in protest over the installment of metal detectors at the entrance to al Haram al Sharif gates were the most important event during the period in question. During the confrontations, President Abbas announced the suspension of contacts with the Israeli side, including security coordination. Internally, the split and disunity characterized the Palestinian political scene, except during the last two days of data collection when delegates from Hamas and Fatah were called to Cairo for Egyptian sponsored talks.  During this period, President Abbas issued a decree in the form of a Cybercrime Law that was severely criticized by human rights organizations, media outlets, and other civil society organizations. Several journalists were arrested in the West Bank and the Gaza Strip. It should be pointed out that data collection was completed just one day before Hamas announced the dissolution of its “Administrative Committee” that has served until then as the de facto government in the Gaza Strip. This press release addresses these issues and covers other matters such as Palestinian elections, general conditions in the Palestinian territories, and the peace process. Total size of the sample is 1270 adults interviewed face to face in 127 randomly selected locations. Margin of error is 3%.... MoreRead more

Sub Title: 
...
أيلول (سبتمبر
Image: 

* تم إجراء هذا الاستطلاع بدعم من مؤسسة كونراد أديناور في رام الله  

26-30 آب (أغسطس) 2014.

  قام المركز الفلسطيني للبحوث السياسية والمسحية بإجراء إستطلاع للرأي العام الفلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة وذلك في الفترة ما بين 26-30 آب (أغسطس) 2014. شهدت الفترة السابقة للاستطلاع اندلاع للحرب في قطاع غزة وكان قد سبق ذلك اختطاف ثلاثة إسرائيليين في الضفة الغربية. قتل خلال الحرب أكثر من ألفي مواطن فلسطيني أغلبهم من المدنيين وحوالي 70  إسرائيلياً معظمهم من العسكريين. ابتدأ العمل الميداني في اليوم الأخير للحرب واستمر خلال الأيام الأربعة الأولى من وقف إطلاق النار. يغطي هذا الاستطلاع  رأي الجمهور في الحرب ومن خرج منها منتصراً وفي اتفاق وقف اطلاق النار وفي استهداف المدنيين وفي تقييم أداء الأطراف الفلسطينية المختلفة أثناء الحرب وفي تأثيراتها على المصالحة. كما يغطي الانتخابات وتوازن القوى الداخلي وعملية اختطاف الإسرائيليين الثلاثة وغيرها. تم إجراء المقابلات وجهاً لوجه مع عينه عشوائيه من الأشخاص البالغين بلغ عددها 1270 شخصاً وذلك في 127 موقعاً سكانياً وكانت نسبة الخطأ 3%. 

لو جرت انتخابات رئاسية اليوم فإن اسماعيل هنية سيفوز بسهولة على الرئيس عباس وستحصل حماس على النسبة الأكبر من الأصوات في الانتخابات البرلمانية. ومن الملفت للنظر أن حجم الازدياد في شعبية حماس وقادتها غير مسبوق منذ عام 2006. كذلك تشير النتائج إلى أن الجمهور يرى حماس منتصرة وإسرائيل مهزومة عسكرياً وسياسياً ويرى أن نهج حماس المسلح هو الأفضل لإنهاء الاحتلال. بل إن الغالبية العظمى من سكان الضفة تريد نقل هذا النهج من القطاع للضفة وترفض نزع سلاح حماس أو حل الفصائل المسلحة . تشير النتائج أيضاً أن أغلبيه الجمهور ترى أن إيران وتركيا وقطر لعبت دوراً مسانداً لحماس ولقدرة قطاع غزة على الصمود ويرى دوراً ضعيفاً وسلبياً لمصر في الحرب وفي مفاوضات وقف إطلاق النار.

أخيراً، رغم أن السلطة الفلسطينية والرئيس عباس ورئيس الوزراء رامي الحمدالله يحصلون على نسبة ضئيلة من التقييم الإيجابي لدورهم أثناء الحرب، فإن الجمهور يريد دوراً كبيراً وأساسياً لحكومة الوفاق في ترتيب الأوضاع في قطاع غزة بما في ذلك السيطرة على المعابر والحدود وعلى عملية البناء وعلى الإشراف على الأمن والشرطة في القطاع. 

  1) حرب غزة:

  • 79% يعتقدون أن حماس قد انتصرت في الحرب فيما تقول نسبة من 3% فقط أن اسرائيل قد انتصرت وتقول نسبة من 17% أن الطرفين خرجا خاسرين.
  • 79% يقولون أن إسرائيل هي المسؤولة عن اندلاع الحرب و5% فقط يقولون أن حماس هي المسؤولة. 12% يقولون أن الطرفين هما المسؤولان عن اندلاع الحرب....... المزيد
  • Read more
Sub Title: 

2 September 2014​

Gaza War ends with a victory for Hamas leading to a great increase in its popularity and the popularity of its approach of armed...

Image: 

This survey was conducted with the support of the Konrad Adenauer Stiftung in Ramallah.  

26-30 August 2014

These are the results of the latest poll conducted by the Palestinian Center for Policy and Survey Research (PSR) in the West Bank and the Gaza Strip between 26-30 August 2014. The period before the poll witnessed the eruption of the Gaza War which was preceded by the kidnapping and killing of three Israelis. More than 2000 Palestinians, mostly civilians, were killed during the war. About 70 Israelis, mostly from the military, were killed during the war. Our fieldwork started on the last day of the war and continued during the first four days of the ceasefire.  This press release covers public perception of the war, who came out a winner, the ceasefire agreement, targeting of civilians, evaluation of the performance of various Palestinian actors during the war, and war impact on reconciliation. It also covers Palestinian elections, the internal balance of power, the June kidnapping and killing of the three Israelis, and others. Total size of the sample is 1270 adults interviewed face to face in 127 randomly selected locations. Margin of error is 3%.

For further details, contact PSR director, Dr. Khalil Shikaki, or Walid Ladadweh at tel 02-296 4933 or email pcpsr@pcpsr.org

 

Main Findings:

Findings of this special Gaza War poll highlight dramatic changes in public attitudes regarding major issues. It goes without saying that the war was the major driver behind these changes. As expected, and as we saw in previous instances during and immediately after Israeli wars with Hamas, findings show a spike in the popularity of Hamas and its leaders and a major decline in the popularity of Fatah and president Abbas.  But, as in previous cases, these changes might be temporary and things might revert in the next several months to where they were before the war.....MoreRead more

تقسم فلسطين إلى قطاعات أو دوائر تمثل المدن والقرى والمخيمات في ستة عشر محافظة. كما تقسم أيضا إلى ما يسمى "بمناطق العد" أو "العناقيد"، يحتوي كل منها على عدد من العائلات (يترواح ما بين 80 إلى 160 عائلة) في كل عنقود أو منطقة عد. ويعكس عدد العائلات في كل عنقود أو حجمه.  يوفر التعداد السكاني لعام 1997 المعطيات اللازمة عن العائلات بالإضافة لخرائط تفصيلية تظهر مكان كل منزل في عنقود. ويبلغ عدد العناقيد أو مناطق العد في فلسطين 3200.

تمر عملية اختيار أو سحب العينة التي يتبعها المركز بثلاثة مراحل: (1) الاختيار العشوائي للمناطق المأهولة (العناقيد أو مناطق العد) باستخدام الاحتمالية المتناسبة مع الحجم (probability proportionate to size)، (2) الاختيار العشوائي للمنازل من المواقع السكانية باستخدام خرائط محدثة، (3) اختيار شخص 18 سنة فأكثر من الأشخاص الموجودين بالمنزل باستخدام "جداول كيش". يجب أن تكون العينة موزونة، أو قابلة لتوزين نفسها، ومع ذلك، فنحن في المركز نقوم بالتأكد من أن الفئات العمرية التي نحصل عليها مقاربة للتوزيع الفعلي للمجتمع وذلك باستخدام المعلومات التي يوفرها الجهاز المركزي للإحصاء الفلسطيني، ونقوم بعملية إعادة الوزن إذا لزم الأمر.

باستخدام المنهجية أعلاه، نختار 127 منطقة عد بشكل عشوائي. ويتم ترتيب مناطق العد حسب حجمها (أو حسب عدد العائلات فيها) وحسب الموقع الجغرافي (ضفة غربية – قطاع غزة) وذلك للتأكد من أن كل مناطق العد ممثلة عن المجتمع وممثلة لكل مناطق العد بكل أحجامها. بعد اختيار العينات في الضفة الغربية وقطاع غزة، يتم اختيار عشرة بيوت في كل منطقة عد وذلك باستخدام "العينة المنتظمة". يبلغ حجم العينة في كل مرة 1270 شخصا بالغا. أما المرحلة الثالثة من عملية اختيار العينة، فتتم داخل المنزل، حيث يستخدم الباحثون "جداول كيش" لاختيار الشخص (فوق 18 سنة) الذي سيجرون معه المقابلة من الأشخاص الموجودين بالمنزل. ويحرص الباحثون قبل إجراء المقابلة على التأكيد حول سرية المعلومات التي سيقوم المبحوث بتقديمها.

بما أن العينة متعددة المراحل، فهناك عاملان يؤثران على التباين أو الاختلاف في الاستنتاجات: التباين داخل منطقة العد نفسها، والتباين ما بين مناطق العد. ويتم تقليل التباين داخل منطقة العد بزيادة حجم العينة المختارة داخلها. وبزيادة عدد مناطق العد نقوم بتقليل الخطأ الناتج عن التباين بين مناطق العد. يشكل التباين بين مناطق العد أكبر مصدر لخطأ  العينة، مما يجعل الخطأ الناجم عن التباين داخل منطقة العد تافها بالمقارنة به. وعليه، فإن هامش الخطأ يعتمد أساسا على عدد مناطق العد المختارة في كل استطلاع. باستخدام 127 منطقة عد، وباختيار 10 بيوت في كل منطقة عد، فإن نسبة الخطأ في العينة يبلغ 3%.

تتراوح نسبة الرفض ما بين 2%-9%، وتحتسب على أساس عدد حالات الرافضين لإجراء المقابلة وعدد الأشخاص الذين يرفضون تكملة المقابلات في العينة نسبة إلى العينة الكلية. ولتجنب الخطأ الناجم عن حالات الرفض، فقد قمنا باستخدام ثلاثة طرق على مدى السنوات الماضية: (1) تدريب الباحثين بشكل دقيق وصارم، (2) اختبار الاستمارات والأسئلة على عينة تجريبية قبل النزول الفعلي للميدان، (3) تطبيق معايير صارمة لـ "ضبط النوعية" للباحثين وذلك لاختبار مدى مناسبة وفاعلية الباحثين الميدانيين وقدرتنا على تفويضهم بإجراء المقابلات بثقة عالية.

بهدف تشجيع المبحوثين على الإجابة بحرية، فإننا نحرص على تأكيد السرية التامة، ولا نطلب منهم أية معلومات قد تؤدي إلى التعريف بهم وبعنوانهم. وبالفعل، فلا يوجد في الاستمارة أي مكان لسؤال المبحوث عن اسمه أو أي معلومات تؤدي للتعرف إليه أو لعنوانه، كما أن جميع الاستمارات من كل منطقة عد توضع في ملف واحد بحيث يصبح من المستحيل تتبع استمارة معينة للوصول إلى الشخص الذي قام بتعبئتها.

ونظرا لخصوصية المجتمعات الشرقية، ولضمان تمكين باحثينا من دخول جميع المنازل المختارة في العينة، فإن فرق الباحثين الميدانيين التي تجري المقابلات، تكون دائما مكونة من شخصين، إما اثنتين من الإناث، أو ذكر وأنثى، وهذا بالطبع يضاعف تكلفة العمل الميداني الذي نقوم به، ولكنه بالتأكيد يمكننا من تجاوز الصعوبات الاجتماعية التي قد تحول دون دخول أنثى/ذكر إلى بعض المنازل التي تخلو من إناث/ذكور في وقت إجراء المقابلة.Read more