مصادر انعدام الثقة المتبادلة في المجتمعين الفلسطيني والإسرائيلي:

دور التعليم، وتجارب الحياة اليومية والتعرض أو مشاهدة العنف

إن انعدام الثقة بين الطرفين هو واحد من أهم المعيقات أمام عملية السلام. هنالك عدة مصادر لانعدام الثقة، مثل مناهج التعليم، والمشقة في الحياة اليومية، والتعرض او مشاهدة العنف. يهدف هذا المشروع لتحديد دور هذه المصادر وتقدير تأثيرها على عملية السلام من خلال مجموعة من الأنشطة المختلفة (أنظر أدناه)ومن خلال وضع اقتراحات للتعامل مع هذه التأثيرات. بعبارة أخرى، لدينا هدفين رئيسيين:

1)  إثبات وجود علاقة بين انعدام الثقة وكل من التعليم والمعيشة اليومية والتعرض او مشاهدة العنف

2) اقتراح تغييرات على هذه المصادر يمكنها أن تساهم في التقليل من انعدام الثقة .

النشاطات البحثية:  اشتمل المشروع على عدة أنشطة:

 اختيار مواد من المنهاج  من موضوعات مدرسية مختلفة (مثل التاريخ، الدين، المدنيات) حيث ركزت الفقرات أو النصوص المنتقاة على العلاقة بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي، تشير بعض هذه الفقرات للصدام والصراع وتشير الأخرى للتسامح والسلام. كذلك أشارت هذه الفقرات لمنهاج التعلم أو التفكير (هل هو تلقيني أم نقدي؟). تبع ذلك القيام بتجارب تعليمية أجريت على مرحلتين وتم فيها عرض الفقرات المختارة على طلاب من مدارس حكومية/ أونروا، خاصة، ودينية. أجريت 3 تجارب في المرحلة الأولى حيث تم فيها عرض المواد او النصوص التي تم اختيارها بنوعيها.

 تنظيم مجموعات بؤرية من نوعين: 1) 6 مجموعات للطلاب والأساتذة ممن تم إجراء اختبارات بينهم (2) مجموعتين من الفلسطينيين الذين يتعرضون للمشقة في حياتهم اليومية والذين يتعرضون للعنف او يشاهدوه بكثرة، وذلك للبحث في كيفية تأثير ذلك على الثقة بالآخر.

 تصميم نصوص قصيرة جديدة للمنهاج، وذلك للاستخدام في المرحلة الثانية من التجارب التعليمية، بحيث عكست هذه النصوص الجديدة الدروس المستفادة من المرحلة الأولى من التجارب التعليمية، ومن المرحلة الأولى من المجموعات البؤرية المتعلقة بالتعليم، ومن مراجعة المناهج المتوفرة. تم استخدام هذه النصوص الجديدة في الجولة الثانية من التجارب التعليمية. يركز مضمون النصوص المصممة الجديدة  على قيم التعايش والحوار والتسامح واللاعنف ويشجع التفكير النقدي لدى الطلاب. تمت صياغة ثلاث أوراق في الموضوعات التالية: التاريخ والدين والمدنيات.

  إجراء استطلاعين للرأي العام بين عينتين تمثيليتين وإضافة عينة أوسع للشباب وذلك لتحقيق ما يلي: 1) قياس مدى تعرض المجتمع للمشقات والتعرض او مشاهدة العنف 2) فحص تأثير كل من المشقات والتعرض للعنف او مشاهدته على الثقة بالآخر. غطى الاستطلاع الأول الصورة الإجمالية للبيئة الفلسطينية تحت الاحتلال فيما غطى  الاستطلاع الثاني أموراً محددة تم توثيقها في الاستطلاع الأول.

القيام بثلاث تجارب مسحية بين عينات ممن يتعرضون للمشقة بشكل خاص (وذلك بين المجموعات التي تتعرض للمشقة أكثر من غيرها حسبما ظهر في الاستطلاع الأول) وتم مقارنة نتائج هذه التجارب مع تجارب مسحية  مع أشخاص لا يتعرضون للمشقة. كان حجم العينة لكل من التجارب المسحية  80-120 شخص. وكان ثلثا العينة لكل تحربة مسحية مأخوذان ممن تعرضوا للمشقة والثلث الآخر ممن لم يتعرضوا للمشقة أو تعرضوا للمشقة بشكل ضئيل. تم اختيار ثلاث قضايا رئيسية فيها الكثير من المشقة لإجراء تجربة مسحية على كل واحدة منها (أنظر أيضا دراسات الحالة أدناه).

 تم إعداد تقرير حول الدروس المستفادة من أوروبا وغيرها من تجارب تعليم السلام واجراء ورشة نقاش بين الخبراء لمناقشة التقرير.

 تم إجراء ثلاث دراسات حالة تصف المشقة والتكلفة العالية الأكثر تأثيراً على الثقة بالآخر, وقد تم انتقاء دراسات الحالة هذه بناء على نتائج الاستطلاع الأول ومطابقته في المضمون مع التجارب المسحية الثلاثة.

 

المطبوعات: 

1) الاستطلاع الفلسطيني-الإسرائيلي المشترك 

 الاستمارة للاستطلاع الأول

 الاستمارة للاستطلاع الثاني

  جداول بالنتائج، الاستطلاع الأول 

  جداول بالنتائج، الاستطلاع الثاني  قيد الإعداد

 تقرير بالنتائج

2) التعليم المستدام للسلام:  الدروس المستفادة من التجربة الأوروبية  

يستقصي هذا التقرير التجارب والتطبيق العملي لتعليم السلام، ويطرح استعراضا للطريقة التي تطور بها تعليم السلام مع مرور الوقت وكيف تتم معالجته أكاديميًا. وهو مستمد بشكل رئيسي من أمثلة أوربية ملموسة، مع الأخذ بعين الاعتبار الدروس المستفادة من التجارب الناجحة لإسرائيل/فلسطين.

3) دراسات الحالة 

  أثر صعوبات الحياة الناتجة عن الاحتلال في تقويض الثقة المتبادلة والتأييد لعملية السلام الفلسطينية-الإسرائيلية: حالة دراسية عن المناطق المحاذية لجدار الفصل    قيد الإعداد

 أثر صعوبات الحياة الناتجة عن الاحتلال في تقويض الثقة المتبادلة والتأييد لعملية السلام الفلسطينية-الإسرائيلية: حالة دراسية عن اعتداءات المستوطنين في "منطقة اتش 2 في مدينة الخليل   قيد الإعداد

 أثر صعوبات الحياة الناتجة عن الاحتلال في تقويض الثقة المتبادلة والتأييد لعملية السلام الفلسطينية-الإسرائيلية:  حالة دراسية عن هدم البيوت ومنع البناء  قيد الإعداد

 

4) دروس التعليم المستدام للسلام: 

 

 النظر بعين الآخر: الرواية التاريخية للفلسطينيين والاسرائيليين  التعليم المستدام للسلام

يستخدم الفلسطينيون والاسرائيليون روايتهم التاريخية المختلفة لإثبات حقوقهم أو أساس وجودهم في هذه البلاد، ويدعي كل طرف بأنها تثبت حقيقة ارتباطه بهذه الأرض، أي أرض فلسطين التاريخية، وهي في ذات الوقت تثير الجدل والاشتباك بين الآجيال المتعاقبة لدى الطرفين.

  اتفاق أوسلو: الطريق الصعب للسلام الفلسطيني-الإسرائيلي التعليم المستدام للسلام

واجهت عملية السلام عقبات عديدة في الجانبين الفلسطيني الإسرائيلي، فلم تلتزم الحكومة الإسرائيلية بنقل الصلاحيات وفقا للمواعيد المنصوص عليها في الاتفاق، واستمرت برعاية الاستيطان في الأراضي الفلسطينية. كما واجهت معارضة قوية من أطراف فلسطينية داخلية حيث عبر بعضها عن معارضته من خلال مقاطعة الانتخابات أو المشاركة في السلطة وأخرى من خلال القيام بعمليات تفجيرية ضد أهداف إسرائيلية.

 الهدى والنور: مذهب التوحيد في الاديان السماوية يجمع البشر ولا يفرقهم - التعليم المستدام للسلام

تستند الفكرة الأساسية في الأديان الثلاثة؛ اليهودية والمسيحية والاسلام، إلى مذهب التوحيد المستمد من رسالة سيدنا إبراهيم الخليل أبو الأنبياء، ويقوم مذهب التوحيد على معتقد دينيٍّ راسخ، يتمثّل في وجود إله واحد ليس معه إله ثانٍ، لا شريك له.

 

 

 

 

 

بتمويل من الاتحاد الأوروبي